ثوروا يا رجال الله : لأجل رسول الله ﷺ

26-10-2020 02:36:02    مشاهدات141


واي إن إن -شعر: محمد القعيشي

ليخسأ ذاكمُ الشيطان يخسا
و لم يبلُغ سماءَ الحق لَمسا

ألا قُبحتَ يا قردَ الملاهي
بئستَ بأرذل الأخلاق بُؤسا

سمعنا أن خنزيراً تمادَى
و شيطاناً تَقَيَّأَ من فرنسا

و قد أبدَى العدواةَ دون خوفٍ
تمادَى من تخاذُلنا و أمسى

يسبُ المصطفى المختارَ حقداً
و يرمي كاملَ الأخلاق رجسا

يظن الأمةَ الغرَّاءَ صارت
بلا شأنٍ كذا الأعراب خُرسا

تمادَوا في مطامعهم تمادوا
لأنا قد خَذلنا قبلُ قُدسا

و أضحى بأسُنا فينا شديداً
نقاتلُ بعضنا و نشدُ بأسا

و لكنا سنصحو بعد وَخزٍ
و نُرسل للدجى المُسوَد شمسا

تطاولَت القُرود على أُسودٍ
لأن أُسودَنا نَومَى و نَعسَى

تَيَقَّظ أيها الجسد المُسَجى
تَيَقَّظ أيها الجَمَّاعُ فلسا

و دافع عن رسول الله و اثأَر
له و اطمس عُجول الغرب طَمسا

تَذَكَّر مجدَ أمَّتنا و أنا
دعَسنا أحقرَ الأقوام دعسا

و قَصَّرنا لقيصرَ كل بغيٍ
لوَينا منه أعناقاً و رأسا

و كسَّرنا جماجمهم بدينٍ
يثبت في رؤوس الكُفر فأسا

و لما ذلَّ أهلُ الذل قاموا
بتطبيعٍ يزيد النحسَ نحسا

فثوروا يا رجال الله ثوروا
و قوموا لقنوا الشيطان درسا

و هيا دافعوا و احموا حماكم
و هيا جرعوا الأعداءَ كأسا

ليلقى الذلَّ و الخسران قومٌ
لئامٌ يرفسون العُربَ رفسا

فداءُ المصطفى كل البرايا
و نبضُ الصادقين و مَن تأسَّى

به و الروح ترخُص في حياتي
و تحيا إن وهبتُ العزَّ نفسا

لأجل أعز خلق الله دوماً
و أكرمُ من دعا جنَّاً و إنسا

إعلان
تابعنا