اسرة الصحفي سويد بتعز تصدر بلاغا لكل المنظمات الحقوقية والمهتمة بالحريات الاعلامية

16-05-2020 11:48:37    مشاهدات31
واي ان ان - تعز

أصدرت أسرة الصحفي المخفي اصيل دويد في تعز بلاغا لكل المنظمات الحقوقية والمهتمة بالحريات الإعلامية.
وجاء في البلاغ: توضيح وبلاغ للمنظمات الحقوقية والمهتمة بالحريات الاعلامية

باعتباري شقيق الصحفي المخفي أصيل سويد.

أنا اسامه سويد..

اولا اشكركم جميعا على كل الجهد الكبير المعلن او غير المعلن والذي يهدف الى كشف مكان الصحفي اصيل سويد واطلاق سراحه منذ اختفائه قبل 15 يوم والى هذه اللحظة.

نحن اسرة اصيل لا نبرر ولا نتهم احد في الوقت الحالي ولسنا في عداوة مع مرزوق الجابري ولا محمد مارش ولا أي شخص ، لأن هذا عمل الجهات الامنية ، فهي من يجب ان تحقق وتتهم.

نستغرب ان يزج البعض باسماء لا علاقة لها بقضية اختفاء اصيل ، مدعية الحرص عليه ، لأن هذا لا يخدم القضية بقدر ما يضع امامنا سؤال عن مصلحة هؤلاء الاشخاص الذين اصبح من الواضح ان هدفهم خلط الاوروق ؟
وعن الجهات التي يعملون لصالحها وعلاقتها باختفاء اخي اصيل؟

نحن ننتظر تحرك جاد من نقابة الصحفيين والسلطة المحلية والمنظمات والهيئات الدولية المعنية بحماية حقوق الانسان ، من اجل الضغط لكشف مكان اصيل واطلاق صراحه واظهار الحقيقة.

نرجوا من كل المتضامنين مع قضية اصيل ان يواصلوا جهودهم وضغطهم وكتاباتهم حتى يعود اصيل لأسرته الصغيرة ولأصدقائه ومحبيه.

ثانيا والأهم الجميع يعرف ان موضوع الفيلم بالصورة التي ظهر فيها على قناة الجزيرة ، لم يكن يعلم بها أحد ، بما في ذلك أصيل نفسه الذي تفجأ كغيره . وقدم بلاغ وشكوى لنقابة الصحفيين ، بعد تلقيه تهديدات من عدة اشخاص.

واعلموا علم اليقين انه لا احد من أسرته ولا من اصدقائه كان يعلم بهذا الموضوع والسبب ان اخي اصيل لم يطلع احد على هذا الموضوع وقتها ولم يكن يعلم انه سيتم حرف مسار الفيلم واستغلاله بهذي الطريقة الرخيصة .

اصيل أخي غرر به في مسألة التصوير وان العمل الصحفي الذي قام به فقط يأتي في سياق توثيق استعادة الدولة من الانقلابين كما هو حال كثير من الناشطين في تعز وغيرها كما اخبرنا بعد عودته الى جانب تسليط الضوء على الاجراءات المجحفة وبعض الممارسات بحق الشباب المجندين.

اخيرا .. تم خدع اصيل وبيع المواد للجزيرة وتم فبركتها واظهارها بطريقة لا تخدم سوى جهات معينة، كما أن الحديث عن مبالغ مالية لم يكن واردا ولم يكن في باله. بل كان يحمل هدف اسمى ، والجميع يعرف اصيل ويعرف اخلاقه.

أوؤكد انه تم التغرير باصيل وأن المواد الصحفية التي اشترك في اعدادها ستكون للوكالة الامريكية. وتفاجأ انه قد تم بيعها للجزيرة التي قامت باستخدامها واعداد فيلم بطريقة وضعت حياة كثيرين على المحك وليس حياة أصيل فقط. دون اخذ موافقته او حتى تنبيهه. وقد ظل يتلقى تهديدات طوال الفترة الماضية. وظل مختفيا ويتنقل بين تعز وعدن لابعاد نفسه عن اي رقابة او مخاطر في ظل استمرار التهديدات.

هذا توضيح ورد اخير من قبلنا اسرة الصحفي المخفي اصيل سويد. وبلاغ لكل المنظمات الحقوقية والمهتمة بالحريات الاعلامية.


صفحتنا على تويتر
www.twitter.com/cratersky2
إعلان
تابعنا