مجلة أمريكية : لابد أن تسارع الرياض بقوة في تسليح اليمنيين بمأرب قبل أن يحدث السيناريوا الأخطر

05-11-2021 08:01:33    مشاهدات801

واي إن إن - يمن شباب

حذرت مجلة أمريكية، من أن نهاية الحرب في اليمن بانتصار وكيل طهران سيخلق مجموعة جديدة من المشاكل أبرزها تحول البلاد إلى "أفغانستان أخرى"، لافتته بأن الحوثيون الذين أثبتوا تمردهم باستمرار ويلعبون للحصول على الوقت بينما يحرزون تقدمًا بطيئًا ولكنه ثابتًا في ساحة المعركة.
وقالت مجلة «Foreign Policy» - في تقرير لها- لا يزال من الممكن أن تتحد حكومة هادي مع الفصائل اليمنية المعارضة للحوثيين لشن هجوم مضاد، على أن يبدأ السعوديون بقوة في تسليح اليمنيين في مأرب لمنحهم فرصة للفوز، وإلا ستنعكس المغانم بشكل كبير.
وفي فبراير تم تعيين "تيم ليندركنج" الدبلوماسي الأمريكي المخضرم - أحد أفضل وألمع الأيدي في الشرق الأوسط بوزارة الخارجية - بإمساك القشة القصيرة وتم تعيينه مبعوثًا خاصًا لإدارة بايدن إلى اليمن، وفقا للتقرير.
منذ ذلك الحين، لم يتم إيكاله فقط المهمة التي لا يُحسد عليها، والمتمثلة في التوسط في إنهاء الحرب المستمرة منذ سبع سنوات بين المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران وحكومة الرئيس هادي المدعومة من السعودية، بل كان مسؤولاً أيضًا عن احتواء أسوأ أزمة إنسانية على وجه الأرض، للأسف، في كلا الأمرين، لا تسير الأمور على ما يرام.
ليندركينغ ليس هو المسؤول، إذ تعتمد الدبلوماسية الناجحة على النفوذ الفعال الذي تفتقر إليه واشنطن، ومن المؤكد أن الولايات المتحدة تستطيع الضغط على السعودية، لكن الرياض هذه الأيام لا تحتاج إلى أي إقناع لكي ترغب في إنهاء الحرب.
في السنوات الأخيرة، انخرط السعوديون فيما كان، بكل المقاييس، محادثات حسنة النية حول مستقبل اليمن، بما في ذلك مع العدو اللدود إيران، وفي الواقع ليس لدى الحوثيين حافز كبير للجلوس على طاولة المفاوضات عندما تكون حكومة هادي وقوات حلفائها المحليين منقسمة وغير مسلحة بشكل كافٍ، وكثيراً ما تقاتل بعضها البعض، في سلسلة من الظروف التي لم يتمكن السعوديون من تصحيحها.
ووفق تقرير المجلة الأمريكية "فإن ميل الحوثيين نحو الحل العسكري بدلاً من حل تفاوضي يؤتي ثماره، بعد عامين من حملتهم العسكرية في مأرب، وإذا ما حققوا انتصارا فسيكون بالتأكيد باهظ الثمن - فقد ورد أن الحوثيين فقدوا آلاف الجنود، والعديد منهم أطفال، في هذا الجهد - لكنه سيمثل نقطة تحول".
وتابع "وإذا هزموا الجيش الوطني اليمني المدعوم من السعودية في أحد معاقله الرئيسية الأخيرة في الشمال وسيطروا على مركز الطاقة في اليمن، سيكون الحوثيون قد انتصروا في الحرب".
بالنسبة للرياض وواشنطن والشعب اليمني، فإن هذا يمثل أسوأ سيناريو، فحتى لو انتهت الحرب، سيظل الوضع الإنساني حرجًا، حيث لا يزال ثلثا سكان اليمن البالغ عددهم 30 مليونًا يواجهون المجاعة ويعتمدون على برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة للحصول على القوت اليومي.
وفي الوقت نفسه، سيسيطر وكلاء إيران على دولة عربية أخرى، وستظل المملكة العربية السعودية عرضة لهجمات الصواريخ والطائرات بدون طيار من جارتها الجنوبية، وفق ما ذكرت مجلة "فورين بولسي" الأمريكية.

إعلان
تابعنا