تشييع صحافيَيْن استشهدا بقصف إسرائيلي جنوبي لبنان

22-11-2023 09:24:13    مشاهدات1236

واي إن إن - متابعات

ودّع الوسط الإعلامي في لبنان، الأربعاء، الصحافيين فرح عمر وربيع المعماري، اللذين استشهدا في غارة إسرائيلية استهدفتهما خلال تغطيتهما اعتداءات الاحتلال في جنوب لبنان.
واستشهدت المراسلة فرح عمر (25 عاماً) والمصوّر ربيع المعماري (40 عاماً)، العاملان في قناة الميادين، في غارة للاحتلال الإسرائيلي استهدفتهما، أمس الثلاثاء، في بلدة طيرحرفا جنوبي لبنان، إضافة إلى المواطن حسين عقيل، الذي كان من ضمن فريق العمل.
وقال رئيس مجلس إدارة "الميادين" غسان بن جدو، في مقابلة على القناة، إنّ ما تعرّض له الصحافيان "كان استهدافاً مباشراً ولم يكن بالصدفة"، معتبراً أن الاحتلال "أراد أن يوصل رسالة لقناة الميادين، خصوصاً بعد القرار بحجبنا في الأراضي المحتلة".
وكان الجيش اللبناني قد أعلن، الثلاثاء، أن الصحافيين فرح عمر وربيع المعماري والمواطن حسين عقيل، استشهدوا من جراء قصف معادٍ على منطقة طيرحرفا – الجبين.
وتوجه الجيش اللبناني بحسب معلومات "العربي الجديد"، إلى النقطة التي تم استهداف الصحافيين فيها، وعمل على جمع الأدلة، من أجل ضمّها إلى التقرير، مع الإشارة، إلى أن بن جدو، أعلن أمس أن "الميادين" ستطلب برسالة رسمية من قيادة الجيش اللبناني أن تتولى أو تساهم في التحقيق.
كذلك، أعلن وزير الإعلام اللبناني زياد المكاري أنه سيتواصل مع قيادة الجيش، لإجراء تحقيق جنائي بجريمة استهداف الصحافيين التي ارتكبتها إسرائيل.
من جهته، أعلن وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال في لبنان عبد الله بو حبيب التقدم بشكوى لمجلس الأمن الدولي، وطالب بإدانة "الجريمة البشعة".
وهذه ليست المرّة الأولى التي تستهدف فيها إسرائيل الصحافيين في جنوب لبنان، حيث استشهد في 13 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، المصوّر في وكالة رويترز عصام العبد الله، وأصيب آخرون من وكالات أجنبية وعربية، بقصفٍ إسرائيلي، خلال تغطيتهم المعركة الدائرة على الحدود الجنوبية اللبنانية مع فلسطين المحتلة، بين حزب الله والعدو الإسرائيلي، والمستمرّة منذ 8 أكتوبر.
كذلك، أصيب المصوّر في قناة الجزيرة، عصام مواسي، بجروحٍ طفيفة، في 13 نوفمبر الحالي، من جراء قصف الاحتلال الإسرائيلي لبلدة يارون، جنوبي لبنان، أثناء جولة كان يقوم بها الصحافيون، لتغطية التطورات الميدانية.
وأشار مدير مكتب "الجزيرة" في لبنان، مازن إبراهيم، إلى أن الصحافيين كانوا في مكانٍ مكشوف وأنّ الاستهداف كان مباشراً. وتشهد الجبهة الجنوبية في لبنان تصعيداً خطيراً في الأيام القليلة الماضية مع ارتفاع وتيرة القصف المتبادل بين حزب الله والاحتلال الإسرائيلي.
وسقط، الثلاثاء، 9 شهداء نتيجة القصف الإسرائيلي، الذي يطاول المنازل المأهولة وسيارات المدنيين، إلى جانب الصحافيين والمسعفين، وحتى المستشفيات والكنائس.

إعلان
تابعنا
ملفات