على الريق

20-11-2020 11:27:32    مشاهدات28



محمد شبيبة

اليمن للسلالة، والشعب في خدمة الإمام..!!
كل من هو في منصب من غير السلالة ليس برقمٍ، ولا يُشَكِل أهمية، فلا تغركم عصبة الرأس، أو قيمة الجنبية، فإنه لايساوي عندهم خطام ناقة!!

مهدي المشاط لقبه رئيس، لكن الجميع يعلم أنه عبارة عن خادم في بلاط السلالة!!

ومن قبله الصماد أوصى إذا هو مات أن يدفن أمام مدخل قبر حسين الحوثي حتى يتشرف بوطء النعال التي ستدوس قبره وهي ذاهبة لزيارة قبر سيده حسين!!

ورأيت مقطع فديو لشيخ قبيلة يمنية مشهورة وهو يقول عن نفسه وحوله بعض المشايخ:( نحن لانساوي أثر حذاء سيدي عبدالملك التي يمشي بها في الطريق)!!

زعيط، أو معيط ممن ساروا مع السلالة ورضوا بالتبعية مهما كَبُرُوا فإنما هم عبارة عن أثوار للحرث، أو أبقار للحليب، أو حمير للطريق، وهم يعرفون هذا من أنفسهم، ولو كابروا!!

لو التحق بهم أكبر رأس في اليمن فلن يحضى إلا بلقب أكبر ثور في الحظيرة ذاتها!!
عقيدتهم تقول:
من هذا الشيخ؟!
من هذا الفندم ؟!
من هو من أبوه؟!
حتى يظن أنه يساوي أصغر صغير فينا!!

آهٍ ثم آه... ماودي أقول بعض الهرج، وادري أن بعض الحَكِي ريع ومنقود، وبعض الكلام جارح وحار، لكن أشد من هذا الكلام وأقسى من هذا الحديث أن يرضى كَمِّنْ شنب بالدون، وتقبل كَمِّنْ لحية بالعار، وتألف الإهانة كَمِّنْ عِمَامَة!!
ليه يارجال اليمن وأقيالها؟!!

اللهم إني نصحت
فاشهد يا الله .

إعلان
تابعنا