ستظل مأرب صانعة الأحداث والتاريخ والانتصارات

24-11-2020 08:33:46    مشاهدات72


رشاد المخلافي


هي ماضي اليمن العريق وحاضره المشّرف والحامل لمشروع المستقبل المنشود لكل أبناء اليمن.

أقول للذين سقطوا أمام الإشاعات الحوثية مأرب أسقطت كذبة (أسطورة المليشيا التي لا تقهر) وأعطت المليشيا حجمها الطبيعي الهش وفضحت زيف وكذب إعلامها الذي سوقها بهذا الشكل وكشفت أساليب المليشيا الدعائية الإعلامية وأساليبها في صناعة الإشاعة ووسائل تسويقها التي لم تعد تنطلي على الأحرار وأسقطت الماكينة الإعلامية الشيعي الضخمة الذي تديرها طهران والضاحية الجنوبية.

فسحقت المليشيا عسكريا وأسقطتها إعلاميا.


اليوم هاهم أبطال الجيش الوطني مسنودين بالمقاومة الشعبية الباسلة من أبطال قبائل مأرب الأبية وأحرار اليمن يواصلون حصد قطعان المليشيا الكهنوتية وتكبيدها خسائر فادحة في #جبهات_نهم_والمخدرة_ومدغل_وهيلان_والمشجح_وماهلية_وجبل_مراد_وجبهات_الجوف بشكل غير مسبوق.


فخلال معارك الساعات الماضية، أبطال الجمهورية يلحقون بمليشيا التمرد الكهنوتية ومقاتلي الحرس الثوري الإيراني وحزب الله المنخرطين في القتال داخل صفوف المليشيا هزائم قاسية وتم تكبيدهم عشرات القتلى، ومئات الجرحى ، كما وقع عدد من عناصر المليشيا في قبظة أبطال الجمهورية أسرى بينهم قيادات ، وخلال المعارك تمكن أبطال الجمهورية استعادة عدد من المواقع الاستراتيجية في جبهة نهم خلال معارك الساعات القليلة الماضية.


هذه هي عظمة مأرب التي كانت ولاتزال جامعة لكل الأحرار، فقد وحدت اليمنيين ورفعت في أوساطهم منسوب الوعي الجمعي وثقافة وقيم الحرية والكرامة وقدسية الانتماء لليمن الكبير.


#ستظل_مأرب صانعة للتاريخ والأحداث الوطنية العظيمة ، كما كانت في الماضي وهي اليوم تصنع الحاضر والمستقبل ، مأرب منطلق النضال الوطني والكفاح الجمهوري المسلح مع كل أحرار اليمن ضد مليشيا الكهنوت الإمامية الوثنية الفاشية ، هاهي تواصل نضالها الوطني المقدس حتى تحرير العاصمة صنعاء وكل شبرا من أرض الوطن.


وخلال ست سنوات مضت تحطمت على أسوارها الأطماع التوسعية الفارسية ودفنت على صحاريها جحافل الحرس الثوري الإيراني.


إنها رمز الوطن وأيقونته وحاملة المشروع الاتحادي اليمني الكبير وقلعته الحصينة وحائطه الجمهوري الصلب الذي تهشمت عليه كل مؤامرات وأحلام وأطماع الغزاة الجدد والقوى الإقليمية والدولية التي تقف خلفهم.
إعلان
تابعنا